الرئيسية | الأخبار | التعريف بثانوية مولاي علي الشريف

التعريف بثانوية مولاي علي الشريف

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
التعريف بثانوية مولاي علي الشريف

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

التعريف بثانوية مولاي علي الشريف

بقلم السيد المدير

 

المــوقــــــع:  تقع ثانوية مولاي علي الشريف بحي مرموشة غرب مدينة الحسمة. افتتحت هذه الثانوية أبوابها منذ الموسم الدراسي 1984-85 حيث بلغ عدد   تلاميذها آنذاك 662 تلميذة وتلميذا. وتبلغ مساحتها المبنية حوالي 3747 م2. وغير المبنية حوالي 8000م2

 

البنية المادية للمؤسسة:  بالإضافة إلى السكنيات الوظيفية وشبكة الإنارة والماء الصالح للشرب وشبكة الصرف الصحي، تتوفر هذه الثانوية على المرافق التالية: 6 مكاتب إدارية وهي مكتب السيد المدير، و مكتب السيد الناظر ،ومكتب السيد المقتصد، ومكتَبي السيدين الحارسين العامين، و الكتابة والمكتبة والأرشيف وقاعة للصلاة، علاوة عن المرافق الصحية الخاصة بالموظفين.  كما تتوفر المؤسسة على 14 حجرة دراسية عامة، و6 قاعات خاصة، و2 مختبرات، وقاعة صغيرة للإعلاميات وأخرى لتدريس اللغة الإسبانية. بالإضافة إلى مرافق صحية خاصة بالتلميذات والتلاميذ ومستودعات الملابس و3 ملاعب رياضية خاصة بكرة السلة وكرة اليد والكرة الطائرة. 

البنية التربويــــة: يبلغ عدد الفصول الدراسية 25 قسما، وعدد التلاميذ 800 منهم 60  %    إناث، ويصل معدل التلاميذ في القسم الواحد 32، أما عدد الداخليات فيناهز 15 تلميذة وعدد الداخليين 50 تلميذا. مجمل المدرسين الرسميين يبلغ 50 منهم 13 أستاذة. ويبلغ عدد الإداريين 11 إطارا والأعوان 2، وموظفو الجماعات المحلية 4 وأعوان شركة النظافة   03  . وعلى العموم فالمؤسسة لا تشكو من الاكتظاظ والخلل في التنظيم التربوي، حيث تسود الأجواء الملائمة تربويا، للعمل والتدريس والتحصيل اللهم نقص بع المحضرين والأعوان، فيما تم سد الخصاص في بعض الأساتذة عن طريق التكليف.

الجمعيات التابعة للمؤسسة:  جمعية أمهات وآباء التلميذات والتلاميذ، جمعية دعم مدرسة النجاح والجمعية الرياضية المدرسية وجمعية قدماء التلاميذ( غير مفعلة). ولا يخفى ما لجمعية الآباء من أهمية في رعاية مصلحة التلاميذ، كالمساهمة في التدخل لسد الخصاص في هيئة التدريس وتوفير الوسائل والتحفيزات المادية لهم، كالجوائز واستنساخ الفروض والدروس الأساسية وتقديم المساعدة العينية والمادية أحيانا للمعوزين منهم. كما تساهم إلى جانب جمعية مدرسة دعم النجاح، في التدبير اليومي للحاجيات وتحسين فضاء المؤسسة وصيانة تجهيزاتها وتأطير الحياة المدرسة بصفة عامة. 

مجالس المؤسســـة:  وهي مجلس التدبير، والمجلس التربوي، والمجالس التعليمية، ومجالس الأقسام. ومعلوم أن دور هذه المجالس يساهم في ترسيخ المقاربة التشاركية والحكامة الجيدة والتعاون ما بين الهيئة الإدارية والهيئة التربوية وحتى التلاميذ عبر تمثيليتهم في مجلس التدبير الذي يعد أعلى هيئة تقريرية على صعيد المؤسسة، فهو يقوم بإعداد مخطط العمل التربوي السنوي، ويصادق على البرنامج السنوي للأنشطة التربوية وتسطير أو تحيين القانون الداخلي للمؤسسة، زيادة على إعداد مشاريع المؤسسة والمصادقة عليها وتتبع إنجازها. أما المجلس التربوي فيركز نشاطه على البرامج والمناهج والتقويم والدعم التربوي واقتراح برنامج الأنشطة. كما يقدم خدمات للمتعلمين ،عبر لجنة المكتبة المنبثقة عنه، تكمن في إعارة كتب ترفيهية للقراءة وكراء الكتب المقررة للمعوزين منهم، حسب ما تتوفر عليه خزانة المؤسسة، و طبقا للمذكرات الرسمية المعمول بها في هذا المضمار. 

الحيــاة المدرسيـــة: تتوفر المؤسسة على القانون الداخلي، والبرنامج السنوي للأنشطة التربوية، ومخطط العمل التربوي السنوي. كما تنشط فيها الأندية التربوية التالية: نادي الصحة، ونادي البيئة، ونادي النهوض باللغات، ونادي النجاح للتنمية المستدامة، ونادي الإعلاميات الذي يشرف على المجلة الإلكترونية للمؤسسة. ومن المعلوم أن هذه الأندية أصبحت تحظى بدعم مادي ومالي من طرف جمعية دعم مدرسة النجاح لتشجيعها على الإبداع والابتكار وتخليق الحياة المدرسية . و للإشارة، فقد شهدت هذه الثانوية مؤخرا،  إصلاحا شاملا أكسبها حلة جديدة وفضاءً تربويا جذابا لولا الأيادي الخفيفة التي لا تتورع أحيانا، عن التخريب والعبث والتلويث.                                                                                                

الرفع من مؤشرات الجودة ومحاربة الهدر المدرسي:عرفت مؤشرات الجودة تحسنا ملحوظا في السنين الأخيرة، فبعدما كانت نسبة النجاح 30  %    خلال الموسم الدراسي 2003 – 2004 ارتفعت خلال الموسم الدراسي 2010 – 2011 إلى 41   %  ، كما انخفضت نسب الانقطاع إلى   2%   ، وهي نسبة تعود إلى الانقطاع الإرادي، خصوصا عدم التحاق الفتيات اللواتي هن في سن الزواج بدراستهن، أضف إلى ذلك الفصل في نهاية السنة الدراسية بعد استنفاذ المدة القانونية للدراسة. علما أن نسبة التكرار تكون أحيانا مرتفعة لا سيما في الشعب الأدبية نتيجة الضعف المتراكم في المستوى منذ الأسلاك السابقة. وللمساهمة في التخفيف من ظاهرة الهدر المدرسي تقوم مجالس الأقسام في النظر في طلبات التلميذات والتلاميذ الراغبين في العودة إلى الدراسة بعد الانقطاع والفصل، بحيث يتم قبول نسبة تتراوح مبين 50 و80  %   حسب الطاقة الاستيعابية للثانوية والمعايير التي يتوفر عليها ملف صاحب (ة) الاستعطاف حسبما  تنص عليه المذكرة الوزارية رقم 137 بتاريخ 04 أكتوبر 2006..  

 أهم المشاكل المطروحة:  على الرغم من المؤشرات الإيجابية العامة، فإن هذه الثانوية لا تخلو من بعض الإكراهات والمعيقات، وعلى رأسها غياب ساحة للتلاميذ بسبب طبيعة  الموضع غير المنبسط وغير المستوي الذي بنيت عليه هذه المؤسسة، بالإضافة إلى قصر الأسوار المحيطة بها في بعض الجنبات والزوايا النائية مما يجعلها عرضة للتسريبات وتسلل الغرباء والتلاميذ المتأخرين عن الوقت القانوني للدخول . كما تنقصها قاعة   خاصة  بالعروض والأنشطة التربوية. ومن جهة أخرى،  تواجهه المؤسسة بعض الصعوبات الناجمة عن قلة انضباط وعدم احترام بعض التلميذات والتلاميذ للقانون الداخلي للمؤسسة ، سواء من ناحية الإخلال بآداب السلوك و الهندام الذي يتنافى مع الحشمة والوقار، أو على مستوى الغياب و عدم إحضار اللوازم المدرسية أثناء حصة الدرس، ناهيك عن الغش في الامتحانات والعنف المدرسي أحيانا، وضعف استجابة الآباء وأولياء الأمور للمراسلات الإدارية.

انتهى. 

 

 

Subscribe to comments feed التعليقات (0 تعليقات سابقة)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة

Tagged as:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

2.63